التصنيفات
الدينى غير مصنف

ما هي صفات حسن الخلق؟ تعرف عليها

ما هي صفات حسن الخلق؟ تعرف عليها

 المسلم هو من يتصف بكل حسن الخلق حيث يتصف بكل ما هو حميد وطيب ويسلم الناس من كل أذى سواء كان بالقول أو الفعل ويكون طيب اللسان يتفوه بكل ما هو حسن ولذلك يجب أن يتخلق بحسن الصفات والخلق الطيب لكي يكون نموذج يسير بين الخلق وخير دليل على سمو رسالة الإسلام بين العباد أنه لا يفرق بين مسلم أو مسيحي أو أي ديانة أخرى يعتنقها البشر فهو دين السماحة والصفات الحميدة.

ما هي صفات حسن الخلق؟
حسن الخلق

ولذلك يجب على كل مسلم أن يظل متمسك بالصفات التي تدل على حسن الخلق وهي كما صنفها علماء الفقه والشريعة قديما وهي : هو أن يكون كثير الحياء قليل الأذى كثير الصلاح صدوق اللسان، قليل الكلام كثير العمل، قليل الزلل قليل الفضول، براً وصولاً وقوراً صبوراً شكوراً رضياً حكيماً رفيقاً عفيفاً شفيقاً، لا لعاناً ولا سباباً ولا نماماً ولا مغتاباً ولا عجولاً ولا حقوداً ولا بخيلاً ولا حسوداً، بشاشاً هشاشاً يحب في الله ويبغض في الله ويرضى في الله ويغضب في الله فهذا هو حسن الخلق.

شاهد أيضا:بحث عن حياة الرسول شامل

صفات حسن الخلق
صفات حسن الخلق

الصفة الأولى من صفات حسن الخلق

والصفة الأولى هي الحياء ولا يشترط وجودها في النساء فقط بل كان يتصف الرسول الكريم بالحياء الشديد حتى يتغير لون جبهته الشريفة للاحمرار، ولم يتلفذ قط بأي لفظ مشين أو يؤذي سمع الآخرين وبالتالي يكون هو الأسوة الحسنة لنا من حيث الصفات التي يجب أن تتوافر في المسلم من الإصلاح بين البشر والصدق في كل أفعالة وتعاملاته بين البشر خاصة في التجارة والبيع بين الأفراد.

اقرأ أيضا:كيف تكون اخلاق المسلم

الصفة الثانية :

والصفة الثانية هي الصبر سواء كان في الرزق أو الصبر على الخلق، وخاصة من يتعمد أن يؤذي غيره سواء كان باللفظ أو الفعل وأن التسامح هو أقصر الطريق للجنة وكسب قلوب البشر، ولا يتصف بالحقد وسوء المعاملة التي تنفر الأشخاص منه وخاصة المقربين من الأولاد والزوجة فهناك الكثير من الأشخاص من يتعامل برفق ولين ومودة مع زملائه في العمل والمديرين ولكن ينقلب على النقيض تماما مع زوجته وأولاده وهو ما نهى عنه الدين الحنيف.

حسن الخلق فى الاسلام
حسن الخلق فى الإسلام

الصفة الثالثة :

والثالثة هي عدم الغيبة أوالتحدث عن الآخرين من وراء ظهورهم خاصة بالكلام الذي يحدث الوقيعة بين البشر فلا يكون نمام ولا مغتاب حيث ذكر الحديث الشريف عن الغيبة والنميمة على لسان ابن أبي عمر :وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ… وبالتالي يجب أن يضع كل مسلم في اعتباره بعض الصفات التي تكون من سماته الشخصية ولا يدعي التدين والمواظبة على الصلاة دون أن يكون مسلم على حق .

المزيد من :موضوع عن الاخلاق

حيث أن الصلاة والصوم هي خاصة بالعبد وربه وأن العزيز الحكيم يغفر الذنوب جميعها سوى الذنوب الخاصة بالعباد بعضها البعض ولذلك يجب أن تتقي الخالق عز وجل في تعاملاتك مع البشر وأن الكبائر بعد الشرك كلها تختص بالظلم بين العباد والذنوب المتعلقة بالآخرين مثل الزنا والغيبة والقتل وعقوق الوالدين ولم يذكر التقصير في الصلاة أو التقصير في الصوم .

التصنيفات
الدينى السنة

موضوع عن الاخلاق

 

 

موضوع عن الأخلاق
الأخلاق

عناصر موضوع عن الأخلاق

•أهمية الأخلاق في تطور المجتمع

•الدين ودوره في نشر الأخلاق

•غياب الأخلاق وتدهور المجتمع

•دور الأسرة والمدرسة في نشر الأخلاق

تابع مقال : حديث عن الرسول في حسن الخلق

 الأخلاق

موضوع عن الأخلاق، الأخلاق هي أساس تقدم ورقي الأمم حيث أن غياب الأخلاق يسبب انحدار في المستوى والذوق العام ونشر الجهل وحدوث خلل في البنية التحتية للمجتمع، وبما أن رقي وتقدم أي مجتمع يتحدد بناء على مستوى الأخلاق والفضيلة به حيث إنها تعمل على خلق أجيال قادرة على تحدي الصعاب ومواجهة الأزمات بسبب وجود بناء صلب يتم الاستناد عليه .

فيتم التخلص من العادات السيئة التي تسبب الكره والضغينة بين الأفراد بعضهم البعض مثل الكذب والغش والخيانة والنفاق اللسان البذئ ونشر الفواحش بل وتسبب في النهاية تدهور المجتمعات .

الدين ودوره في نشر الأخلاق :

ولقد حث الدين الحنيف على دور الأخلاق في المجتمع وقدرته على تغيير العقول والمفاهيم والسلوك العام للبشر مثل الحب والإخلاص والتسامح والصدق في كافة مجالات الحياة عندما يخلص الطبيب في عمله والمعلم في أداء واجبه ينعكس بالطبع على الأخر ويتقدم المجتمع في ذلك المجال والعكس صحيح عندما يهمل الفرد في إتقان وظيفته .

موضوع عن الأخلاق
أهمية الأخلاق

ولقد ضرب الله لنا أفضل الأمثال في الأخلاق والرقي وهو الرسول الكريم حيث ذكر الخالق عز وجل في كتابه الكريم :لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ، بل وذكر الرسول الكريم في حديثه الشريف إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وفي ذلك دلالة عظيمة على أهمية الأخلاق في المجتمع .

غياب الأخلاق وتدهور المجتمع :

وأما بالنسبة لغياب الأخلاق عن نفوس البشر تسبب خراب ودمار وانحدار في الأسلوب العام من نشر الأقوال البذيئة والأفعال السيئة التي تتوارث من جيل لأخر وتكون سمة للمجتمع فيوصف بها دائما وتلتصق به وتسبب الجرائم وانتشار البطالة فيه نظرا لعدم استمرار الأشخاص في المستوى المطلوب من الرقي في التعامل وبالتالي غياب الأخلاق تسبب تراجع وجهل وفقر أيضا ويسود فقط نظام البقاء للأقوى بسبب غياب العقل والرقي والأخلاق .

دور الأسرة والمدرسة في نشر الأخلاق :

ولذلك يكون الدور الأكبر على الأسرة فهي اللبنة الأولى لبناء المجتمع وفيها توضع بذور الأخلاق وتقع تلك المهمة على كاهل الأم بصورة أكبر من الأب ولذلك يجب على كل أم أن تربي أبنائها على الفضيلة والأخلاق والكرم وإيثار النفس وعدم الكذب والغش في أبسط الأمور حتى لا تتكون لديه النواة الأولى للرذائل ونشر الفوضى وهو ما يحاسب علية الخالق الوالدين في تقصير تربية الأبناء .

اقرا: حسن الخلق

ثم يأتي بعدها دور العبادة وقدرتها الفعالة في نشر الحب والخير والسلام بين البشر من خلال الخطب والمواعظ ونشر القيم والمباديء وأيضا دور المدرسة الفعال في بناء جيل كامل قادر على النهضة بالأمة والرقي بين أفرادها بل ودور الدولة في سن القوانين والعقوبات الرادعة على من تثبت علية واقعة غش أو تدليس أو تزوير أو فعل مشين يضر المجتمع ، وتتم معاقبة المقصرين مهما تكون درجتهم ووضعهم الاجتماعي حتى يكون ذلك عبرة لغيرهم من المقصرين .

 

 

التصنيفات
الدينى السنة

حديث عن حسن الخلق

حديث عن حسن الخلق في الإسلام

حديث عن حسن الخلق وُرد عن رسولنا الكريم ليحث المؤمنين على ضرورة التحلي بالأخلاق الحميدة، فقد خص الله سبحانه وتعالى النبي محمد صلوات الله عليه بمحاسن الأخلاق، وقد قال عز وجل “وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ”، وهناك حديث نبوي شريف قد حث فيه رسولنا الكريم أبا هريرة بحُسن الخلق حين قال له: { يا أبا هريرة! عليك بحسن الخلق }.

قال أبو هريرة رضي اللّه عنه: وما حسن الخلق يا رسول اللّه؟

قال: { تصل مَنْ قطعك، وتعفو عمن ظلمك، وتُعطي من حرمك} [رواه البيهقي].

حديث عن حسن الخلق من السنة النبوية

حديث عن حسن الخلق
حديث عن حسن الخلق
  • قال صلى الله عليه وسلم: «إنّ من خياركم أحاسنكم أخلاقا» رواه مسلم.
  • قال صلى الله عليه وسلم: «اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق النّاس بخلق حسن»
  • قال صلى الله عليه وسلم: «ما من شيء أثقل في ميزان العبد المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق وإنّ الله ليبغض الفاحش البذيء» رواه الترمذي وصححه الألباني
  • قال صلى الله عليه وسلم: «يا أيّها النّاس توبوا إلى الله فإنّي أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة» رواه مسلم».
  • قال صلى الله عليه وسلم: «خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره».
  • قال صلى الله عليه وسلم: «أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك».
  • قال صلى الله عليه وسلم: «التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء».

اقرا ايضا : حديث عن الرسول في حسن الخلق

أيات عن حسن الخلق من القرآن الكريم

  • قال الله سبحانه وتعالى في سورة القلم “وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ”
  • قال تعالى في سورة الأعراف “خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ”
  • في سورة الشورى قال الله سبحانه وتعالى “وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ”
  • في سورة آل عمران قال الله جل وعلا “سَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”
  •  قال تعالى في سورة آل عمران “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ”

 حديث عن حسن الخلق أثر حسن الخلق

حديث عن حسن الخلق
حديث عن حسن الخلق

من يتحلى بحسن الخلق يصل إلى مرتبة الصائم القائم.

فقد قال رسول الله :{ إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم } [رواه أحمد].

يكتمل إيمان المرء من حسن خلقه.

فقال عليه الصلاة والسلام: { أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً } [رواه أحمد وأبوداود].

أكثر الناس دخولاً الجنة هم محسنين الخلق.

فقال عليه الصلاة والسلام: { أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق } [رواه الترمذي والحاكم].

حسن الخلق من أثقل ما يُضع في ميزانك يوم القيامة

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق، وإن صاحب حسن الخلق ليبلغ به درجة صاحب الصوم والصلاة” (الترمذي 2003).

محسن الخلق من أقرب الناس إلى رسول الله يوم القيامة

كما قال صلى الله عليه وسلم: “إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا” (الترمذي 2018).

لمعرفة المذيد :موضوع عن الاخلاق

صفات ومواصفات من يتحلى بحسن الخلق

حديث عن حسن الخلق
حديث عن حسن الخلق
  • أن يكون الإنسان خيٌر لا يتسبب في الأذى.
  • أن يكون لسانه صالحاً غير ثرثاراً.
  • أن يكون باراً بأهله.
  • أن لا يكون نماماً أو مغتاباً.
  • أن يتحلى الشخص بالصبر والرضى.
  • أن يكون راضياً بما كتبه الله له.

علاقة حسن الخلق بالعبادات الأخرى

  • هناك علاقة بين الصلاة وحسن الخلق فقد أوضح الله سبحانه وتعالى الأثر الأخلاقي من الصلاة حين قال {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} (العنكبوت: 45).
  • كما أن هناك علاقة بين الزكاة والأخلاق، فالزكاة تطهر النفس وتزكيها {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَ}
  • وأيضاً هناك علاقة بين الصيام والأخلاق وهي تقوى الله {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (البقرة: 183)
التصنيفات
الدينى خطب ومقالات

كيف تكون اخلاق المسلم

اخلاق المسلم هي المبادئ و السلوكيات التي يسلكها الإنسان في تعامله مع الآخرين، و قد دعا الإسلام أن تكون حسنة وأن يتحلى الإنسان بالأخلاق الحميدة، لأن من لم يتحلى بها فهو بذلك يسيئ إلى الإسلام، و لم يفهم ما نص عليه القرآن الكريم، كما أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حثنا على التحلي بالأخلاق الحميدة مثل الكرم، و مساعدة الغير، و الصدق، و الأمانة و في هذه المقالة سنتعرف سوياً على كيف تكون اخلاق المسلم.

اخلاق المسلم
اخلاق المسلم

كيف تكون اخلاق المسلم؟

يستمد المسلم اخلاقه من الدين الإسلامي لتميزه بالثبات، و ثبات جميع القيم و الأخلاقيات فيه، فالأخلاق الإسلامية تتميز بأنها صحيحة و صادقة و شاملة و متوافقة مع عقل و فطرة الإنسان، و أيضاً مع تكوين الإنسان في المجتمع، حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم أخلاقا) و هذا يعني أن المقارنة و المفاضلة بين المؤمنين تكون في حسن الخلق و تمسكهم به، كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) و هذا يعني أن جميع الديانات السماوية لها هدف مشترك وهو التمسك بحسن الخلق.

كما أن الاخلاق لا تحتاج إلى جهد حتى تظهر في سلوكيات الإنسان و عاداته، مثل المجهود الذي يحتاج إليه ويبذله في أداء الصلاة أو القيام بمناسك الحج و التي قد تبطل إذا حدث أي خلل في أي جزء منها يستلزم إعادتها مرة أخرى، و من خلال تحلي الفرد بالأخلاق يمكن أن يصل إلى مرتبة قائم الليل و صائم النهار، حيث قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار)، و هذا يعني أن المسلم عندما يتحلى بالأخلاق الحسنة يزيد ثوابه و تعلو درجة إيمانه عند الله.

كيف يكون حسن الخلق؟

إن حسن الخلق هدية من الله لعباده الذين يحبهم جزاء لتقربهم من الله بالطاعات و الابتعاد عن ارتكاب المعاصي، حيث يقوم المسلم باكتساب  الخلق من خلال العقل السليم و مصاحبة الأخيار، حتى يكون الخلق الحسن هو سلوكهم مع الغير و الذي يمارسونه بدون تصنع أو تدخل، و من الأخلاق الحسنة التي يتحلى بها المسلم: الكرم، و الحياء، و الصدق، و الصبر، و الرفق، و الستر، و العدل، و الوفاء، و حفظ اللسان من الألفاظ البذيئة، و الابتعاد عن الأخلاق السيئة مثل الكذب، و الغيبة، و النميمة، و الغضب.

اخلاق المسلم
اخلاق المسلم

اخلاق المسلم التي يجب أن يتحلى بها

ينبغي على المسلم أن يتحلى بكافة الأخلاق الحميدة، و يتعرف على أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم و يتخذه قدوة حسنة و يتحلى بصفات الرسول و منها:

الأمانة:

من الصفات التي يجب أن يتحلى بها المسلم و التي تضمن حفظ حقوق الآخرين و ردها إليهم و هي من علامات الإيمان، على عكس من لا يتصف بالأمانة يكون من المنافقين.

العفة:

و هي البعد عن طرق المحرمات، و إعانة النفس على الاجتهاد في ذلك، فهي من أخلاق الأنبياء و من علامات المسلم الصالح، و التي تذيقه حلاوة إيمانه.

الحلم:

و هي الصبر على الآخرين و عدم مبادرتهم الإساءة بالإساءة، و هي من الأخلاق التي نسبها الله عز وجل لنفسه، و سمى بها نفسه الحليم.

الحياء:

الحياء إحدى صفات المتقين، حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وستون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان) و كان الرسول صلى الله عليه وسلم شديد الحياء، حيث كان أشد حياء من العذراء في خدرها).

هذا إلى جانب الكثير من اخلاق المسلم الأخرى التي يجب أن يتحلى بها مثل الصدق، و الوفاء، و الكرم، و مساعدة الغير، و الزهد، و العدل، و الصبر، و ستر الغير، و التواضع، و حفظ الأسرار، و حفظ اللسان عن الأقوال البذيئة و هي من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى ها المسلم.