التصنيفات
الدينى الفقه

كيفية حساب نصاب زكاة المال

نصاب زكاة المال من الأمور التي تهم الكثير من الناس، فإخراج الزكاة هو أمر واجب على كل المسلمين الذين بلغت أموالهم نصاب الزكاة، وتعتبر الزكاة هي حق الفقراء في أموال الأغنياء من أجل مساعدتهم و مواساتهم، و تساهم الزكاة في نشر الأمن في المجتمع و ذلك لأنها تعمل على خفض معدلات الجريمة من سرقة و نهب، و ذلك لأن مساعدة الأغنياء لغيرهم تمنعهم من السرقة، و الزكاة من الفروض التي فرضها الله تعالى على المسلمين و من أركان الإسلام الخمسة و التي تُدخل الفرحة و السرور في نفوس الفقراء، و إذا التزم المسلمين بأداء الزكاة لا تجد فقيراً قط.

نصاب زكاة المال
نصاب زكاة المال

شروط زكاة المال

تجب الزكاة على كل مسلم بالغ و عاقل، فعند بلوغ المسلم وجب عليه أداء الزكاة و يُحاسب عليها إذا لم يقوم بإخراجها.

تجب الزكاة على المسلم العاقل فإذا كان الشخص غير عاقل سقطت عنه الزكاة.

يجب على المسلم قبل إخراج الزكاة أن يكون على دراية تامة بأحكام الزكاة و كيفية إخراجها و معرفة طريقة حساب الزكاة و نصاب زكاة المال.

الله يبارك في المسلم الذي يؤدي فرض الزكاة حيث أنها لا تنقص من ماله شيئاً.

ماهو مقدار نصاب زكاة المال

نصاب زكاة المال
نصاب زكاة المال

لقد حدد الله تعالى نصاب زكاة المال حتى يقوم المسلم بتوزيعها بشكل عادل على الفقراء و المحتاجين، فالله تعالى جعل كل مسلم على علم بما له و ما عليه في كتابه، فقد حدد الله تعالى نصاب الزكاة و حدد الفئات التي تجوز زكاة المال عليها حتى ينالوا رضا الله عز وجل وتدخل الفرحة على نفوس الفقراء و المحتاجين.

و قد حدد الله تعالى نصاب الزكاة حتى يكون المسلم على علم و دراية بأحكام الزكاة، فقد أوجب الله تعالى إخراج الزكاة على المال الذي بلغ النصاب و قد حدد الله تعالى النصاب و هو ما يعادل  85 جرام من الذهب أو 595 جرام من الفضة، و يجب أن يحول الحول على هذه الأموال أي يمضي عام هجري كامل على تخزينها.

التصنيفات
الدينى الفقه

انواع الزكاة

أنواع الزكاة 

انواع الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام أي لا يكتمل إيمان المرء إلا بعد أن يؤدى الخمس أركان ويمكنك أن تعلم عزيزي القارئ مدى أهمية إخراج الزكاة فلقد تم ذكرها قبل صيام شهر رمضان؛ وذلك لكي يدرك المسلمون مدى أهميتها لكي يعيش المجتمع في عدل ومساواة وينتشر الخير وتختفى الضغينة التي تتكون في قلوب الفقراء تجاه الأغنياء .

انواع الزكاة
انواع الزكاة

أهمية الزكاة

ولقد ذكر الله كثير من الآيات في كتابه الكريم عن مدى أهمية الزكاة حيث قال عز وجل ” وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ 83 البقرة

وقد أوصانا رسولنا الحبيب بها حيث روى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه وأرضاه قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فأصبحت يوماً قريباً منه ، ونحن نسير ، فقلت : يا رسول الله! أخبرني بعمل يدخلني الجنة ، ويباعدني من النار ، قال : ( لقد سألت عن عظيم ، وإنه ليسير على من يسَّره الله عليه ، تعبد الله ولا تشرك به شيئاً ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت).

ولذلك يتضح لنا من قول الله عز وجل ورسولنا الكريم مدى أهميتها فهي تعمل على ضبط وتعادل كفه ميزان العدل في المجتمع فهي تساعد الفقراء والغير قادرين بسبب ظروفهم الصحية أو عدم توافر فرص عمل أو مساعدة الأرامل والأيتام لكي يتم عبورهم لبر الأمان من حيث المأكل والمشرب والتعليم والصحة وتوفير فرص عمل لهم تساعدهم على العيش في حياة كريمة .

أنواع الزكاة الخمسة

انواع الزكاة
انواع الزكاة

انواع الزكاة فهي تنقسم لخمسة أقسام قد حددها الرسول الكريم ويأتي على رأسهم زكاة النقود ولا تقتصر فقط على الأموال بل هي تختص بالذهب والسبائك المعدنية مثل الفضة والنحاس وأى شئ مختزن لا يستخدم وفائض وزكاة الفطر التي يتم إخراجها يوم عيد الفطر المبارك بعد الصلاة وتكون أموال أيضا .

النوع الأخر وهو زكاة الزروع والثمار وهو خاص بالمحاصيل الزراعية من الفاكهة والخضروات وحتى التمر والشعير فيجب على المسلم أن يخرج الزكاة عنها فهي من نتاج خير الأرض ولذلك يفرض عليها زكاة .

أما النوع الثالث وهى زكاة الغنم والأبقار والماعز والإبل فيجب على المسلم أن يخرج زكاة عن أنعامه التي يمتلكها وذلك في قول النبي علية أفضل الصلاة والسلام حيث قال :في كل أربعين شاة شاة” حيث يخرج المرء عن امتلاكه لأربعين شاة أي ماعز أو غنم واحدة فقط .

وأما النوع الرابع وهو زكاة الركاز أي الأموال والذهب والفضة وكل الممتلكات التي يتم تخزينها لفترات طويلة دون حاجة الإنسان لها؛ ولذلك يجب إخراج زكاة المال عنها عندما يمر عليها حول كامل أي سنة ويتم إخراج إثنين ونصف بالمئة من مجموع الممتلكات سواء كان ذهب أو أموال .

أما النوع الخامس والأخير وهى زكاة الديون ،نعم عزيزي القارئ يجب عليك أن تخرج زكاة عن الديون التي تم تسديدها أي التي أقرضتها لشخص ما وتم تسديدها على فترات طويلة عندما يتم الحصول عليها يجب أن تخرج زكاة عنها عندما تكتمل لديك.

التصنيفات
الدينى الفقه

مقدار زكاة المال

مقدار زكاة المال

مقدار زكاة المال هي فرض على كل مسلم ويجب على كل قادر أن يقوم بإخراجها عن ماله لكى يزيد الله له فيه ويبارك له ويجعل المجتمع في حالة من السلام والتوازن الاقتصادي حيث تعمل على ضبط السوق المالية وتحقيق الفائض ونشر العدل بين المسلمين حيث تقوم أكبر اقتصاديات العالم على تلك السياسة وهى أخذ جزء من الأموال المخزنة لفترات طويلة أو  أي ممتلكات لكى يتم ضبط كفة ميزان السوق ومساعدة الفقراء التي لم تتوفر لديهم تلك الفرص في العيش حياة كريمة أن يتم توفير بعض المساعدات المالية لكى يتم رفع مستواهم المادي أو خلق فرص عمل لهم .

ثواب زكاة المال

مقدار زكاة المال
مقدار زكاة المال

ولقد ذكر الخالق عز وجل في كتابه الكريم الكثير من الأيات التي توصى المؤمن بوجوب إخراج الزكاة حيث قال تعالى “وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ . 12 المائدة

 ولم ينسى رسولنا الكريم أن يوصى المؤمنين بإخراج الزكاة عن أموالهم وأنفسهم وأهل بيتهم وغنائمهم ومحاصيلهم والممتلكات التي يتم تخزينها حيث روى عن ن إبن عمر رضي الله عنهما، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمد عبده ورسوله ، وأقام الصلاة،وإيتاء الزكاة ،  وحج البيت، وصوم رمضان) رواه البخاري ، وهى بذلك ثالث أركان الإسلام وجاءت بعد الصلاة مباشرة لكي يوضح للمسلمين مدى أهمية الزكاة

مقدار زكاة المال

مقدار زكاة المال
مقدار زكاة المال

ولكن يتساءل الكثير من المسلمين عن مقدار زكاة المال المفروض على كل مسلم قادر وكيف يمكن حسابها على الممتلكات المختلفة فهل هي نسبة ثابتة على الأموال والسبائك أم هي مختلفة تبعا لاختلاف الممتلكات مثل الأغنام والمحاصيل والذهب والنقود وسوف نجيب على كل تلك الأسئلة في السطور القادمة .

يجب العلم أن الرسول علية أفضل الصلاة والسلام قد قام بتحديد الكثير من الممتلكات المختلفة وماهي مقدار زكاة المال المفروضة عنها ولكن مع التطور واختلاف مظاهر الحياة قد ظهرت طرق أخرى لتحديد تلك النسبة بعد دراسات مطولة ورأي العلماء والخبراء فيها وذلك ما قام بتحديده  المؤسسات الدينية المختلفة .

حيث أوضح الرسول مقدارها بالنسبة للأنعام كالآتي :قال صلى الله عليه وسلم: “في كل ثلاثين تبيع ، وفي كل أربعين مسنة “ رواه أبو داود والترمذي وصححه ابن حبان والحاكم ،وهى واضحة هنا حيث أن على من يمتلك ثلاثين بقرة أن يخرج منها واحدة إذا كانت شابة ويافعة أما إذا كانت كبيرة في السن يخرج واحدة عن كل أربعين ، أما بالنسبة للأغنام والماعز  قال رسول صلى الله علية وسلم  في كل أربعين شاة شاة.

.ولكن قام العلماء والمشايخ بتحديد نسبة مقدار زكاة المال المختزن أو التي قد مر علية عام كامل بأن يقوم بإخراج نسبة تقدر بالإثنين ونصف بالمئة من مجموع الممتلكات بالكامل وحتى لو كان ذهب يتم حساب عدد الجرامات وإخراج مقابلها مال .

ولقد  حددها العلماء ذلك استنادا على ما تم ذكرة في بعض الأراء مثل (مَنْ حَال الْحَوْل عَلَى فُلُوسٍ عِنْدَهُ قِيمَتُهَا مِائَتَا دِرْهَمٍ فَلا زَكَاةَ فِيهَا إِلا انْ يَكُونَ مُدِيرًا فَيُقَوِّمَهَا كَالْعُرُوضِ). وقالوا: (وَيُجْزِئُ إِخْرَاجُ زَكَاتِهَا مِنْهَا (أَيْ فُلُوسًا) عَلَى الْمَشْهُورِ، وَفِي قَوْلٍ: لاَ يَجُوزُ؛ لأَ الْعُرُوضِ، وَالْعُرُوضُ يَجِبُ إِخْرَاجُ زَكَاتِهَا بِالْقِيمَةِ دَنَانِيرَ مِنَ الذَّهَبِ، أَوْ دَرَاهِمَ مِنَ الْفِضَّة وذلك نقلا عنهم.

التصنيفات
الدينى الفقه

نصاب الزكاة بالريال

نصاب الزكاة بالريال

نصاب الزكاة الزكاة في الأساس هي من أحد الفروض التي فرضها الله عز وجل على جميع المسلمين، والمسلمات، وتعد من العبادات المهمة جداً في الإسلام، إذ أنها هي الركن الثالث من أركان الإسلام.

حيث قد فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين ضرورة تأديتها على حسب مجموعة من الشروط، والتي تتضح في قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم  (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) صدق الله العظيم.

بالإضافة إلى أن ركن الزكاة تتضح أيضاً في قول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  (بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأنّ محمد رسول الله، أقام الصلاة، إيتاء الزكاة، صوم رمضان، وحج البيت من أستطاع إليه سبيلاً). صدق رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام.

نصاب الزكاة
نصاب الزكاة

نصاب الزكاة بالريال السعودي

يعرف نصاب الزكاة على أنه ذلك الحد الأدنى من مال المسلم الذي يجب فيه دفع الزكاة، و ذلك وفقاً لنوع هذا المال الذي يتم أخذ الزكاة منه .

يتم احتساب نصاب الزكاة بعملة الريال السعودي أو بغيره من العملات الورقية على أساس ما يساوي خمسة، وثمانون جرام من المعدن الأصفر الذهب، أو بمقدار خمسمائة، وخمسة، وتسعون جرام من الفضة.

إذ أنه من ملك من المال ما يساوي ذلك المقدار من الذهب أو مقدار الفضة فقد بلغ النصاب، أما مر على هذا النصاب عام هجري فقد لزم عليه القيام بإخراج زكاة عليه ، ومقدار هذه الزكاة هي ربع العشر أي بنسبة اثنان ، ونصف في المائة من هذا المال.

الجدير بالذكر أن الزكاة تجب على كل من أمتلك مقدار النصاب ، و لقد مر على امتلاكه عام كامل مع العلم أن مصارف الزكاة تتحدد في مجموعة الأبواب .

ولقد وضحها الله عز وجل وتعالى في تلك الأية القرآنية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم (إنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) صدق الله العلي العظيم ، و بذلك يتضح لنا نصاب الزكاة.

التصنيفات
الدينى الفقه

ما هي زكاة الذهب الملبوس

زكاة الذهب الملبوس اختلف فيه أهل العلم، ما بين الوجوب في إخراج زكاة له، وبين عدم الوجوب، و علينا في البداية قبل عرض الآراء المختلفة أن نفهم معنى كلمة زكاة و ما المراد بها؟

الزكاة في اللغة هي: البركة و الزيادة و النماء، فكل ما نمى وزاد يطلق عليه زكاة.

الزكاة من الناحية الشرعية والفقه الإسلامي: أن يقوم الشخص بإخراج مال محسوب وجب عليه شرعاً لشخص معين؛ و ذلك تعبداً لله.

الزكاة في اصطلاح علماء الفقه: “حصة من المال يجب دفعه للمستحقين”

حكم زكاة الذهب الملبوس من الكتاب والسنة

قال تعالى: “وَاَلَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيل اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ ” [التوبة/34-35]

ومن هذه الآية كان إجماع الفقهاء لوجوب إخراج الزكاة على الذهب و الفضة.

و كما جاء في حديث رسول الله-صلى الله عليه وسلم-من عقوبة كنز الذهب والفضة دون إخراج الزكاة عنهما قال:

“مَا مِنْ صَاحِبِ ذَهَبٍ وَلَا فِضَّةٍ لَا يُؤَدِّي مِنْهَا حَقَّهَا إِلَّا إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ صُفِّحَتْ لَهُ صَفَائِحَ مِنْ نَارٍ فَأُحْمِيَ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَيُكْوَى بِهَا جَنْبُهُ وَجَبِينُهُ وَظَهْرُهُ كُلَّمَا بَرَدَتْ أُعِيدَتْ لَهُ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى يُقْضَى بَيْنَ الْعِبَادِ فَيَرَى سَبِيلَهُ إِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ وَإِمَّا إِلَى النَّارِ”

أحكام زكاة الذهب الملبوس

زكاة الذهب الملبوس
زكاة الذهب الملبوس

لا شك أن زكاة الذهب الملبوس مسألة من مسائل الخلاف بين أهل العلم كما ذكرت في بداية مقالي وسوف نستعرضها بالتفاصيل…

الحكم الأول: وجوب زكاة الذهب الملبوس

وجوب زكاة الذهب الملبوس هذا ما قاله فريق من العلماء؛ و ذلك لعموم الأدلة، إضافة للأحاديث الواردة عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-فقالوا: إن الرسول كان يتكلم عن الذهب بشكل عام؛ لأنه لا يعلم شيء عن الموجود في بيوت الصحابة.

و كان يسأل عن الذهب الذي تلبسه النساء فقال: “أتعطين زكاة هذا؟” قالت: لا، قال: “أيسرك أن يسورك الله بهما يوم القيام سوارين من نار؟” وهذا دليل على وجوب الزكاة.

 الحكم الثاني: لا زكاة للذهب الملبوس

قال العلماء هنا أنه لا زكاة على الذهب الذي تستخدمه المرأة في الزينة لأنه مال غير قابل للنماء، قياساً على الثياب و ما يحتاجه الإنسان لنفسه.

مقدار زكاة الذهب الملبوس

نصاب الذهب يقدر بخمسة و ثمانون جراماً من الذهب الخالص، فإذا كان لدى الفرد ما يعادل ذلك أو أكثر وجب عليه الزكاة.

وإذا كان الفرد يملك أقل من ذلك فإنه لا زكاة عليه.

وبالنسب لذهب المرأة الملبوس الذي بلغ النصاب تخرج عليه الزكاة بعد مرور الحول الهجري.

زكاة الذهب الملبوس
زكاة الذهب الملبوس

عرفنا أن الذهب الذي يُخرج عنه زكاة لا بد أن يكون بالغ للنصاب، وعلمنا أن نصاب الذهب خمس وثمانون جرام.

فإذا كان كذلك يتم حساب عدد الجرامات ثم تضرب في سعر الذهب في ذاك اليوم، والمبلغ الناتج من هذه العملية يُضرب في 2.5%( ربع العشر)

وهذا هو المبلغ الواجب إخراجه كزكاة للذهب.

التصنيفات
الدينى الفقه

أحكام الزكاة وأنواعها

أحكام الزكاة تطهر النفس من الشح، كما أن في إخراج الزكاة يزداد المال و ينمو كما يزداد ثواب مخرجها، فالزكاة تعني النماء، و الزكاة في الدين تعني: مقدار معين في قيمة معينة من المال يتم إعطائها لفئة معينة من الناس، كما أن الزكاة من الفروض و عدم إخراجها يعتبر من الكبائر، وهي ثالث ركن من أركان الإسلام الخمس، و في هذا المقال سنتعرف على أحكام الزكاة و أنواعها.

أحكام الزكاة
أحكام الزكاة

مالا تعرفه عن أحكام الزكاة وأنواعها

أنواع الزكاة

– زكاة الأموال: سواء كانت هذه الأموال في صورة أوراق، أو ذهب فيتم إخراج الزكاة عندما تبلغ النصاب و يحول عليه حول هجري ويكون النصاب 85 جرام من الذهب أو المال.

– زكاة الفضة: يتم إخراج زكاة الفضة عندما تبلغ النصاب الذي ينبغي أن تخرج فيه الزكاة وهو 700 جرام من الفضة.

– زكاة الأنعام: يتم إخراج الزكاة عن الإبل عندما يبلغ نصاب الإبل خمسة.

– زكاة الشاه: يتم إخراج الزكاة عن الغنم عندما يبلغ نصاب الغنم 40 شاه يتم إخراج الزكاة عنهم بشاه واحدة.

– زكاة الحبوب والتمر: يتم إخراج الزكاة عن الحبوب والتمر عندما تصبح ناضجة وجاهزة للحصاد، ويجب إخراج الزكاة في القمح والشعير والتمر والزبيب، ولا يجب إخراج زكاة في الفواكه والخضروات لأنها سريعة التلف ويصعب تخزينها.

– زكاة التجارة: يتم إخراج الزكاة عن التجارة الرابحة ويكون نصاب إخراجها مثل نصاب إخراج زكاة المال والذهب أي 85 جرام من الذهب.

– زكاة الكنوز: يتم إخراج الزكاة عن الكنوز التي تكون مدفونة مثل التحف، والمجوهرات، ونصاب إخراجها هو الخُمس.

– زكاة الأبقار والجاموس: يتم إخراج الزكاة عن البقر والجاموس عندما يبلغ عددهم 30 يتم إخراج واحدة تبيعه، وإذا بلغ عددهم 40 يتم إخراج واحدة مسنة.

أحكام الزكاة
أحكام الزكاة

أحكام الزكاة

  • من أحكام الزكاة أنه يجب أن تتوافر النية أثناء أداء الزكاة وإلا أصبحت صدقة ولا تجزي عن فرض الزكاة.
  • يجب أن يقوم الشخص بإخراج الزكاة بنفسه حتى يضعها في موضع إخراجها.
  • إخراج الزكاة في نفس البلد فهناك من يستحق الزكاة ولا تخرجها في بلد آخر.
  • لا تسقط بوفاة صاحب المال لأنها فرضت في المال نفسه، ويجب على من يرث هذا الشخص أن يخرج الزكاة سواء كان أوصى أم لم يوصي بإخراجها، وكل مال لا يتم إخراج زكاته يعتبر كنز يحاسب عليه الإنسان.

 

 

 

التصنيفات
الدينى الفقه

نسبة زكاة المال في الاسلام

زكاة المال تعتبر هي ثالث ركن من أركان الإسلام الخمسة، و هي إخراج جزء معين من المال لإعطائه للفقراء، و قد حدد ديننا الحنيف أحكامها و شروطها و قيمتها، وفي هذا المقال سنتعرف على نسبة الزكاة في الإسلام.

نسبة زكاة المال في الاسلام

زكاة المال
زكاة المال

شروط صحة زكاة المال

– يتم إخراج الزكاة من الشخص المسلم .

– يتم إخراج الزكاة من الشخص الحر.

– يتم إخراج الزكاة إذا بلغت النصاب أي إذا وصل مبلغ الزكاة إلى الحد المسموح فيه إخراج الزكاة.

– يتم إخراج الزكاة، بعد مرور سنة هجرية على هذا المال ولم يتم استخدامه.

الشروط الواجب توافرها في أموال الزكاة

– يجب أن تكون الزكاة من الشيء الذي يمتلكه الفرد، أي يكون له حرية التصرف فيما يملك.

– أن يكون المال المملوك والذي تخرج عنه الزكاة قابل للزيادة.

– يجب أن يكون المال قد بلغ النصاب، وفي حالة عدم بلوغ هذا المال النصاب لا زكاة عليه.

– يجب أن يكون هذا المال زائد عن حاجة الشخص.

– يجب أن يكون هذا المال قد حال عليه الحول أي مر على وجوده عام هجري كامل دون استخدامه.

فوائد إخراج زكاة المال

  • الزكاة تطهر النفس من البخل.
  • تعتبر من مكفرات الذنوب التي يقوم بها المسلم.
  • تطهر المال وتجعل فيه البركة.
  • ينال القائم بالزكاة رضا الله ورحمته فحب الله عنده أفضل من حب المال لذلك يكافئه الله على ذلك.
  • تجعل الإنسان ينفق أمواله في سبيل الله.
  • تساعد الفقراء و المحتاجين في سداد احتياجهم في الحياة المعيشية.
زكاة المال
زكاة المال

كم تبلغ نسبة زكاة المال في الإسلام؟

تبلغ النسبة حوالي 2.5% من المال، أي حوالي 250 جنيه لكل عشرة آلاف هذا في حالة زكاة المال للنقود.

أما بالنسبة للذهب فهي تخرج عندما يصل النصاب من الذهب إلى 85 جرام، والزكاة في الفضة تخرج عندما يصل النصاب إلى 595 جرام، ويمكن حسابها بطريقتين:

أول طريقة: يتم فيها تقسيم المبلغ على 40 ولنفترض أن المبلغ 100000 جنيه.

مثال: 100000جنيه/ 40= 2500 جنيه.

ثاني طريقة: يتم فيها تقسيم المبلغ على مائة ثم يضرب الناتج في 2.5 ولنفترض أن المبلغ 100000 جنيه.

مثال: 100000 جنيه/ 100= 1000* 2.5= 2500 جنيه.