التصنيفات
الدينى الفقه

كم زكاة المال المودع في البنك

زكاة المال المودع في البنك هو سؤال يطرحه الكثير من الناس، و ذلك لأنهم ليسوا على دراية تامة بمقدار الزكاة الواجب على الأموال المودعة في البنوك، لذلك يجب على كل مسلم لديه أموال في بنك أن يكون على علم بكيفية إخراج الزكاة على هذه الأموال حتى يؤدي الزكاة إلى الفقراء ليرضي الله عز وجل ويبارك في رزقه و أمواله، فإخراج الزكاة هو أمر واجب على كل مسلم عاقل إذا بلغت أمواله النصاب و مضى عليها عام كامل، فالزكاة هي أحد أركان الإسلام التي أوصى الله عباده بإخراجها.

زكاة المال
زكاة المال

ماهو نصاب زكاة المال

تجب الزكاة على المسلم إذا بلغ ماله النصاب بعد سد احتياجاته من مأكل و مشرب و ملبس أي أن الزكاة تجب على المال الزائد عن احتياجات الفرد، و قد قدر النصاب بما يساوي 85 جرام من الذهب أو 595 جرام من الفضة، و يجب أن تكون هذه الأموال قد مضى عليها الحول أي عام هجري كامل، فيتم إخراج الزكاة على مجموع الأموال التي مضى عليها حول كامل، و إذا تم إنفاق هذه الأموال قبل مضي الحول فلا زكاة عليها.

كيفية حساب زكاة المال المودعة في البنوك

بالنسبة لحساب كم زكاة الأموال المودعة في البنوك فإنه يتم إخراج ربع العشر من مجموع هذه الأموال سواء كانت أموال نقدية أو شهادات، ولا تجب الزكاة على هذه الأموال إلا عند بلوغها النصاب و مضي عام هجري كامل على ادخارها، و قد أجاز بعض العلماء إخراج الزكاة على الأرباح في حالة الشهادات و يتم إخراج العشر من الأرباح دون رأس المال و البعض الأخر أوجب إخراج الزكاة على رأس المال الذي تم شراء الشهادات به و ليس على الأرباح.

زكاة المال
زكاة المال

حكم زكاة المال المودع في البنك

أجاز بعض العلماء إخراج زكاة الأموال المودعة في البنوك من فائدتها، فقد رأوا ضرورة إنفاق الفوائد العائدة من البنوك الربوية في أوجه الخير مثل الصدقة و الزكاة و بناء المساجد و غيرها من أعمال الخير، و لكن بعض العلماء لم يجيزوا إخراج الزكاة من فوائد البنوك الربوية و ذلك لأن هذه الفوائد تعتبر ربا لأنها من بنوك ربوية، ولا يجوز إخراج الزكاة من أموال الربا التي حرمها الله عز وجل، فالربا من كبائر الذنوب.

التصنيفات
الدينى الفقه

انواع الزكاة

أنواع الزكاة 

انواع الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام أي لا يكتمل إيمان المرء إلا بعد أن يؤدى الخمس أركان ويمكنك أن تعلم عزيزي القارئ مدى أهمية إخراج الزكاة فلقد تم ذكرها قبل صيام شهر رمضان؛ وذلك لكي يدرك المسلمون مدى أهميتها لكي يعيش المجتمع في عدل ومساواة وينتشر الخير وتختفى الضغينة التي تتكون في قلوب الفقراء تجاه الأغنياء .

انواع الزكاة
انواع الزكاة

أهمية الزكاة

ولقد ذكر الله كثير من الآيات في كتابه الكريم عن مدى أهمية الزكاة حيث قال عز وجل ” وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ 83 البقرة

وقد أوصانا رسولنا الحبيب بها حيث روى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه وأرضاه قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فأصبحت يوماً قريباً منه ، ونحن نسير ، فقلت : يا رسول الله! أخبرني بعمل يدخلني الجنة ، ويباعدني من النار ، قال : ( لقد سألت عن عظيم ، وإنه ليسير على من يسَّره الله عليه ، تعبد الله ولا تشرك به شيئاً ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت).

ولذلك يتضح لنا من قول الله عز وجل ورسولنا الكريم مدى أهميتها فهي تعمل على ضبط وتعادل كفه ميزان العدل في المجتمع فهي تساعد الفقراء والغير قادرين بسبب ظروفهم الصحية أو عدم توافر فرص عمل أو مساعدة الأرامل والأيتام لكي يتم عبورهم لبر الأمان من حيث المأكل والمشرب والتعليم والصحة وتوفير فرص عمل لهم تساعدهم على العيش في حياة كريمة .

أنواع الزكاة الخمسة

انواع الزكاة
انواع الزكاة

انواع الزكاة فهي تنقسم لخمسة أقسام قد حددها الرسول الكريم ويأتي على رأسهم زكاة النقود ولا تقتصر فقط على الأموال بل هي تختص بالذهب والسبائك المعدنية مثل الفضة والنحاس وأى شئ مختزن لا يستخدم وفائض وزكاة الفطر التي يتم إخراجها يوم عيد الفطر المبارك بعد الصلاة وتكون أموال أيضا .

النوع الأخر وهو زكاة الزروع والثمار وهو خاص بالمحاصيل الزراعية من الفاكهة والخضروات وحتى التمر والشعير فيجب على المسلم أن يخرج الزكاة عنها فهي من نتاج خير الأرض ولذلك يفرض عليها زكاة .

أما النوع الثالث وهى زكاة الغنم والأبقار والماعز والإبل فيجب على المسلم أن يخرج زكاة عن أنعامه التي يمتلكها وذلك في قول النبي علية أفضل الصلاة والسلام حيث قال :في كل أربعين شاة شاة” حيث يخرج المرء عن امتلاكه لأربعين شاة أي ماعز أو غنم واحدة فقط .

وأما النوع الرابع وهو زكاة الركاز أي الأموال والذهب والفضة وكل الممتلكات التي يتم تخزينها لفترات طويلة دون حاجة الإنسان لها؛ ولذلك يجب إخراج زكاة المال عنها عندما يمر عليها حول كامل أي سنة ويتم إخراج إثنين ونصف بالمئة من مجموع الممتلكات سواء كان ذهب أو أموال .

أما النوع الخامس والأخير وهى زكاة الديون ،نعم عزيزي القارئ يجب عليك أن تخرج زكاة عن الديون التي تم تسديدها أي التي أقرضتها لشخص ما وتم تسديدها على فترات طويلة عندما يتم الحصول عليها يجب أن تخرج زكاة عنها عندما تكتمل لديك.

التصنيفات
الدينى الفقه

شرح مبسط لأحكام الزكاة في الإسلام

شرح مبسط لأحكام الزكاة في الإسلام

الزكاة في الإسلام تعد من أحد أهم الأركان  في الإسلام عقب الصلاة مباشرةً إذ أن إخراج جزء من مالك الذي يزيد عن حاجتك إلى من يستحقه المسلم من الفقراء ومن المساكين يطهر مالك ، و يزيده ، و يبارك الله جل شأنه فيه بإذن الله  .

قام العلماء بتعريف الزكاة على أنها جزء محدد من مالك إذ أن هذا الجزء فرضه الله جل شأنه لجميع المستحقين الذين ذكرهم الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم ، و هناك تعريف أخر للزكاة ، وهي أنها تعني الجزء الذي يجب إخراجه من مالك الخاص إلى مستحقيه إلى المال بشرط أن يكون هذا المال قد بلغ النصاب المحدد .

من هم مستحقي الزكاة في الإسلام

الزكاة في الإسلام
الزكاة في الإسلام

هناك مجموعة من الأيات القرآنية الكريمة ذكر الله سبحانه و تعالى فيها مستحقي الزكاة في الإسلام ، ومن أبرز تلك الأيات قوله الله سبحانه تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ).[٩] .

و من تلك الأية الكريمة يتضح لنا من هم مستحقي الزكاة في الإسلام ، و هم كالتالي :-

أولاً :الفقراء

حيث قام الفقهاء بتعريف الفقراء على أنهم الأشخاص الذين لا يجدوا من احتياجاتهم الأساسية إلا النصف أو أقل من هذا.

ثانياً : المساكين

وهم الأشخاص الذين لا يجدوا نصف احتياجاتهم فأكثر من ذلك  .

ثالثاً : المؤلفة قلوبهم

وهو هؤلاء السادة ، و القادة بالإضافة إلى مجموعة رؤساء القبائل ، و كذلك هم الأشخاص الوجهاء الذين يطاع أمرهم لدى أقوامهم  .

رابعاً : المكاتب

و تعريف هذا بأنه ذلك العبد الذي يوجد اتفاق بينه ، و بين سيده على شراء نفسه في مقابل مبلغاً من المال يقوم بدفعه في شكل دفعات وفقاً للاتفاق السابق بينهما .

خامساً :الغارم

و الغارم هم الشخص المديون أي من عليه دين ولم يستطيع سداده في حينه الذي تم الاتفاق عليه مع  الدائن .

سادساً :ابن السبيل

و تعريفه هو الشخص المسافر الذي لا يجد أي سبيل ، و لا نفقة ينفق منها على ذاته في غير وطنه ، و لكن ذلك بشرط أن يكون هذا السفر مباح شرعاً .

سابعاً : العاملين على الزكاة

وهم جميع من لهم أعمال في تحصيل الزكاة ، و القيام بجمعها وتقسيمها ثم توزيعها على من يستحقها

ثامناً : الغارمين

و هم مقسمان إلى نوعان النوع الأول هم الغارمين لإصلاح ذات البين أما بالنسبة للنوع الثاني فهم الغارمين لأنفسهم والذين لحق ديونهم طارئ فيقوموا فيقوم بإعطاء مال الزكاة بالقدر الذي يستطيع من خلاله سداد دينه.

تاسعاً  الغازي في سبيل الله تعالى 

فيتم إعطائه من مال الزكاة ما يكفيه بغزواته هذا ، و لقد أتضح لنا أمور الزكاة في الإسلام .

التصنيفات
الدينى الفقه

حساب زكاة الذهب

حساب زكاة الذهب

حساب زكاة الذهب فرض الله عز وجل على جميع المسلمين الزَكاة ، و هي أحد أركان الإسلام الخمسة ، وهذا على كل المسلمين اللذين توافرت فيهم شروط الزَكاة ، والتي تتمثل في كونه مسلم حر بالإضافة إلى كونه مالك لمالاً نقدياً أو عيناً.

والنصاب الشرعي لهذا المال يتم حسابه وفقاً لنوعه أي إذا كان مال نقدي أو عيني ، ومثال على هذا الذهب أو الفضة ، ولابد من مرور عام كامل على هذا المال ليتم دفع الزكاة عليه .

طريقة حساب الزَّكاة 

حساب زكاة الذهب
حساب زكاة الذهب

فرض الله عز وجل الزكاة على المسلم العاقل الراشد حيث جعل الله تعالى لكل نوع منها طريقة لحسابها إذ وضحها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حيث أنه لا يجوز إطلاقاً لأي فرد أن يخرج عنها ، وفي مقالنا هذا سوف نذكر لكم كيفية حساب زكاة الذهب في سطورنا القادمة فتابعونا .

كيفية حساب زكاة الذهب  

حساب زكاة الذهب
حساب زكاة الذهب

إذ أن المعدن الأصفر الذهب يعد من أحد المعادن الغالية التي يمتلكها الإنسان لهذا السبب فقد وجب على المسلم العاقل الراشد الذي يملك ذهباً بمعيار معين سنوضحه فيما بعد القيام باستخراج زكاة عليه .

و لقد أتضح هذا في قول الله سبحانه وتعالى  بسم الله الرحمن الرحيم {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}.

وزكاة الذَهب فرض واجب على الذهب بالإضافة إلى الحلى الذهبية والتي تكون مع صاحبها بغرض الادخار أو بهدف القيام ببيعه حينا يحتاج إليه أو في حالة تركه حتى يزداد ثمنه ، والقيام ببيعه في هذا الوقت ، ولكن في حالة امتلاك الذهب الذي يتم استعماله بهدف الزينة فقط لدى النساء أو إعارته بدون مقابل مالي فلا يوجب عليه أي زكاة .

وبالنسبة لكيفية حساب زكاة الذهب فالذهب زكاته تحسب عقب مرور عام كامل على امتلاك الشخص المسلم له بالشكل الذي يجب دفع الزكاة عليه ، والنصاب الشرعي المقدر للذهب هو مقدار خمسة وثمانون جراماً من الذهب أما المقدار الأقل من هذا فلا يجب عليه أي زكاة حتى في حالة استعماله للادخار أو تأجيره .

هذا مع العلم أن الزكاة الواجبة هي نسبة اثنان ونصف في المائة و تقدر وفقاً لسعر بيع الذهب في نفس اليوم الذي يوافق مرور عام كامل عليه ويتم إخراج الزكاة عليه نقداً  مع تحديد عيار الذهب ، وحساب زكاة الذهب .