التصنيفات
الدينى الفقه

ماهى مصارف الزكاة المعاصرة

مصارف الزكاة المعاصرة

لقد أوصانا الخالق عز وجل على إخراج الزكاة في كثير من مواضع الآيات في القران الكريم والتي توضح أهميتها، حيث غالبا ما نجدها تأتي بعد الأيمان بالله والصلاة والعبادة فهي جزء لا يتجزأ من عقيدة المسلم فنجد قوله تعالى في سورة البقرة :

مصارف الزكاة
مصارف الزكاة

وَآمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ  (41) وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ .

ولقد  حثنّا رسولنا الكريم علية أفضل الصلاة وأتم التسليم حيث روى عن الحسن رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (حصّنوا أموالكم بالزكاة و داووا مرضاكم بالصدقة واستقبلوا أمواج البلاء بالدعاء و التضرع.

ولذلك حتى تستقيم أمور العدل في حياتنا الدنيا ويحدث التوافق بين كل من الغنى والفقير لابد وأن يقوم كل مسلم لدية أموال أوأنغام أو حتى محاصيل ومعادن نفيسة أن يقوم بتزكية تلك الأموال وتزكية نفسة وأن يخرج جزء منها لكى يكتمل إيمانه ويرضى الخالق عنه .

مقدار الزكاة 

آما بالنسبة لمقدار الزكاة المقرر على الأموال أو الممتلكات اختلف كثير من الفقهاء والعلماء حول النسب الصحيحة لكل منهم على الرغم من ذكر الرسول الحبيب لها في عدة أحاديث ولكن مع أختلاف وتطور الزمن اختلفت أيضآ الممتلكات، فعلى سبيل المثال تجد قديما كثير من الأشخاص يمتلكون عدد كبير من الأغنام والإبل والأبقار ولكن مع التطور في حياة الإنسان المعاصر اختلفت ممتلكاته فأصبحت أموال وسبائك ذهب وفضة ولذلك اختلفت النسب المقررة لها ، ولكن بشكل عام تم تحديد زكاة المال والمعادن التي مرت عليها سنة كاملة دون استخدام  بنسبة ثابتة وهى 2,5%

مصارف الزكاة

مصارف الزكاة
مصارف الزكاة

أما بالنسبة مصارف الزكاة الشرعية لقد ذكرها الله في كتابة الكريم وهى ثمانية مخارج في سورة التوبة حيث قال تعالى: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ .

وبالتالي كما فهمنا من الآية الكريمة إنها تكون للفقراء من حيث الأولوية سواء كانوا نساء أو رجال غير قادرين على الحركة أو العمل ثم الأيتام والمساكين، وتأتي المرحلة الثانية العاملين عليها أي الذين يقوموا بجمع أموال الزكاة من الأشخاص حتى ولو كان هؤلاء الأشخاص أغنياء وقادرين بالفعل .

والمؤلفة قلوبهم يقصد  بها الخالق عز وجل الذين دخلوا في الإسلام حديثا مثلما كان يحدث قديما فذلك من شأنه أن يقرب بين المسلمين بينهم البعض، أما الرقاب المقصود بها هنا العبيد الذين كانوا أسرى حرب أو فقراء لا يملكون حق فك رقبتهم .

مصارف الزكاة أما الغارمين هم من تم سجنهم بسبب الديون أو الحجز على ممتلكاتهم بسبب مرورهم بضائقة مالية  وبالتالي تجب عليهم أموال الزكاة ، وفى سبيل الله أي أن تكون في بناء المساجد أو الجهاد في الحروب وشراء المعدات وهكذا ،أما إبن السبيل المقصود بها الذي يمر من مكان لأخر سواء سفر أو هجرة فهو لا يمتلك أي شئ من مأكل أو مشرب ولا سكن وبالتالي تجب علية أموال الزكاة .

 مصارف الزكاة المعاصرة

مصارف الزكاة المعاصرة فهي التي اختلفت وظهرت مع تطور المدينة لدى الإنسان فعلى سبيل المثال فلقد اختفت عادة العبيد والأسير ولم وانتشر الإسلام في كثير من بقاع الأرض ولم يصبح هناك حروب فلقد انتشر السلام والأمن وبالتالي أصبحت هناك جهات كثيرة متوفرة من أموال الزكاة فأين يجب أن تذهب ؟

لقد أجاب كثير من العلماء والفقهاء المعاصرين على ذلك السؤال وهو يمكن أن تذهب تلك الأموال للبناء المستشفيات وبناء المدارس ودور العلم ويمكن أن تكون في إطعام الفقراء والمساكين وبالتالي تكون الاستفادة أكبر وأعظم ثوابا وأجرا .

التصنيفات
الدينى الفقه

مقدار زكاة المال

مقدار زكاة المال

مقدار زكاة المال هي فرض على كل مسلم ويجب على كل قادر أن يقوم بإخراجها عن ماله لكى يزيد الله له فيه ويبارك له ويجعل المجتمع في حالة من السلام والتوازن الاقتصادي حيث تعمل على ضبط السوق المالية وتحقيق الفائض ونشر العدل بين المسلمين حيث تقوم أكبر اقتصاديات العالم على تلك السياسة وهى أخذ جزء من الأموال المخزنة لفترات طويلة أو  أي ممتلكات لكى يتم ضبط كفة ميزان السوق ومساعدة الفقراء التي لم تتوفر لديهم تلك الفرص في العيش حياة كريمة أن يتم توفير بعض المساعدات المالية لكى يتم رفع مستواهم المادي أو خلق فرص عمل لهم .

ثواب زكاة المال

مقدار زكاة المال
مقدار زكاة المال

ولقد ذكر الخالق عز وجل في كتابه الكريم الكثير من الأيات التي توصى المؤمن بوجوب إخراج الزكاة حيث قال تعالى “وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ . 12 المائدة

 ولم ينسى رسولنا الكريم أن يوصى المؤمنين بإخراج الزكاة عن أموالهم وأنفسهم وأهل بيتهم وغنائمهم ومحاصيلهم والممتلكات التي يتم تخزينها حيث روى عن ن إبن عمر رضي الله عنهما، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمد عبده ورسوله ، وأقام الصلاة،وإيتاء الزكاة ،  وحج البيت، وصوم رمضان) رواه البخاري ، وهى بذلك ثالث أركان الإسلام وجاءت بعد الصلاة مباشرة لكي يوضح للمسلمين مدى أهمية الزكاة

مقدار زكاة المال

مقدار زكاة المال
مقدار زكاة المال

ولكن يتساءل الكثير من المسلمين عن مقدار زكاة المال المفروض على كل مسلم قادر وكيف يمكن حسابها على الممتلكات المختلفة فهل هي نسبة ثابتة على الأموال والسبائك أم هي مختلفة تبعا لاختلاف الممتلكات مثل الأغنام والمحاصيل والذهب والنقود وسوف نجيب على كل تلك الأسئلة في السطور القادمة .

يجب العلم أن الرسول علية أفضل الصلاة والسلام قد قام بتحديد الكثير من الممتلكات المختلفة وماهي مقدار زكاة المال المفروضة عنها ولكن مع التطور واختلاف مظاهر الحياة قد ظهرت طرق أخرى لتحديد تلك النسبة بعد دراسات مطولة ورأي العلماء والخبراء فيها وذلك ما قام بتحديده  المؤسسات الدينية المختلفة .

حيث أوضح الرسول مقدارها بالنسبة للأنعام كالآتي :قال صلى الله عليه وسلم: “في كل ثلاثين تبيع ، وفي كل أربعين مسنة “ رواه أبو داود والترمذي وصححه ابن حبان والحاكم ،وهى واضحة هنا حيث أن على من يمتلك ثلاثين بقرة أن يخرج منها واحدة إذا كانت شابة ويافعة أما إذا كانت كبيرة في السن يخرج واحدة عن كل أربعين ، أما بالنسبة للأغنام والماعز  قال رسول صلى الله علية وسلم  في كل أربعين شاة شاة.

.ولكن قام العلماء والمشايخ بتحديد نسبة مقدار زكاة المال المختزن أو التي قد مر علية عام كامل بأن يقوم بإخراج نسبة تقدر بالإثنين ونصف بالمئة من مجموع الممتلكات بالكامل وحتى لو كان ذهب يتم حساب عدد الجرامات وإخراج مقابلها مال .

ولقد  حددها العلماء ذلك استنادا على ما تم ذكرة في بعض الأراء مثل (مَنْ حَال الْحَوْل عَلَى فُلُوسٍ عِنْدَهُ قِيمَتُهَا مِائَتَا دِرْهَمٍ فَلا زَكَاةَ فِيهَا إِلا انْ يَكُونَ مُدِيرًا فَيُقَوِّمَهَا كَالْعُرُوضِ). وقالوا: (وَيُجْزِئُ إِخْرَاجُ زَكَاتِهَا مِنْهَا (أَيْ فُلُوسًا) عَلَى الْمَشْهُورِ، وَفِي قَوْلٍ: لاَ يَجُوزُ؛ لأَ الْعُرُوضِ، وَالْعُرُوضُ يَجِبُ إِخْرَاجُ زَكَاتِهَا بِالْقِيمَةِ دَنَانِيرَ مِنَ الذَّهَبِ، أَوْ دَرَاهِمَ مِنَ الْفِضَّة وذلك نقلا عنهم.