التصنيفات
الامراض المختلفة الصحة

مرض البطانة المهاجرة

مرض البطانة المهاجرة

البطانة المهاجرة تعاني الكثير من النساء من آلام الطمث التي تتباين في حدتها وشدتها من امرأة لأخرى ومع ذلك فقد تشير الآلام الحادة إلى أحد الأمراض المهددة للخصوبة وهو مرض البطانة المهاجرة.

ما هو مرض البطانة المهاجرة

البطانة المهاجرة
البطانة المهاجرة

ولإدراك طبيعة هذا المرض، يجب أن نعلم أولًا طبيعة الدورة الشهرية وهي نزول الأنسجة الداخلية لبطانة الرحم على شكل دم خارج الجسم خلال الدورة الشهرية، أما مرض البطانة المهاجرة فهو وجود الأنسجة الداخلية لبطانة الرحم في مناطق أخرى غير الرحم مثل المبيضين، والمثانة وقناة فالوب والحالب وقد توجد أحيانًا في الأمعاء والمستقيم وربما توجد في مكان جرح ناتج عن الولادة القيصرية .

وبذلك تخرج تلك الأنسجة المنتشرة في غير مكانها على شكل دم خارج الجسم خلال الدورة الشهرية، وبذلك تعاني المرأة آلام حادة وزيادة النزيف وتختلف حدة المرض بحسب أماكن انتشار الأنسجة الداخلية لبطانة الرحم يزيد انتشار هذا المرض بين النساء في بداية سن البلوغ و ما قبل سن اليأس، وحتى الآن لم يُحسم سبب هذا المرض بوضوح وما زالت أسبابه مجرد فرضيات ونظريات تفتقر للدليل والبرهان.

يرجح البعض أنه خلال الدورة الشهرية، قد ترتد الأنسجة الداخلية لبطانة الرحم عبر قناة فالوب لتعود إلى البطن، ويفترض بالجهاز المناعي مهاجمة تلك الأنسجة، ولكن قد يعجز الجهاز المناعي عن مهاجمة تلك الأنسجة الموجودة في غير مكانها كما هو مفترض، وبالتالي تعاني المرأة من مرض البطانة المهاجرة، أما البعض الآخر فيرجح  أن يكون السبب اضطرابات هرمونية والبعض الآخر يرى أن هذا المريض نتيجة أسباب وراثية.

أعراض مرض البطانة المهاجرة

البطانة المهاجرة
البطانة المهاجرة

أما فيما يتعلق بأعراض مرض البطانة المهاجرة ، فقد تعاني المرأة من هذا المرض وترى ما تعانيه أعراض عادية لا تثير القلق باعتبار أن بعض أعراض هذا المرض قد تتشابه مع أعراض الدورة الشهرية، لذلك قد يتأخر الكشف عن هذا المرض عند العديد من النساء. وبعض النساء قد لا تعانين من أي أعراض، وقد تعاني من عرض أو أكثر من الأعراض التالية:

  • آلام شديدة خلال أو قبل الدورة الشهرية.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم أثناء التبول.
  • أضطرابات المعدة.
  • غزارة الدم وزيادته عن الطبيعي.
  • الإرهاق والإجهاد المزمن.
  • ظهور دم في البول أو البراز .
التصنيفات
الامراض المختلفة الصحة

اعراض مرض الايدز واهمية الكشف المبكر وكيفية الوقاية منه

يعد مرض الايدز من الأمراض الخبيثة والمزمنة التي تمثل خطراً كبيراً على حياة الإنسان، إذ أن مرض الايدز يعمل على تدمير الجهاز المناعي لجسم الانسان المصاب مما يجعله عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض مثل: السرطان والالتهاب الرئوي وغيرها من الأمراض الخطيرة.

ويطلق اسم مرض الايدز على المرحلة الأخيرة من المرض الناتجة عن الاصابة بفيروس العوز المناعي البشري، لذلك فإنه لابد من التوعية لهذا المرض الخطير واتباع وسائل الوقاية منه، ومن أهم عوامل نجاح علاج هذا المرض الخطير هو الكشف المبكر عنه، ولابد من معرفة أعراض المرض حتى يمكن الكشف المبكر عنه.

أعراض مرض الايدز:

تتمثل أعراض مرض الايدز في ثلاث مراحل يمر بها المريض وهي:

1- المرحلة المبكرة:

وتستمر هذه المرحلة لمدة اسبوعين إلى أربعة أسابيع، وتتشابه أعراض هذه المرحلة من المرض مع أعراض فيروس الأنفلونزا مثل ارتفاع درجة الحرارة وألم الحلق والحنجرة والصداع والغثيان والاسهال والطفح الجلدي والشعور بالإعياء الشديد.

2- المرحلة المتقدمة:

وتعتبر هذه المرحلة هي المرحلة التالية للمرحلة السابقة إذا لم يتم اكتشاف المرض، وتستمر هذه المرحلة عشر سنوات أو أكثر، وذلك لأن هذه المرحلة في معظم الحالات لا يظهر على المريض فيها أي من أعراض المرض، ويقوم الفيروس في هذه المرحلة بتدمير الخلايا الليمفاوية، وتدمير هذه الخلايا يؤدي إلى تدمير الجهاز المناعي في الجسم، ويصبح الجسم غير قادر على مقاومة الأمراض.

ويصبح المريض في هذه المرحلة عرضة للكثير من الأمراض مثل السرطانات والالتهابات والمرحلة الأخيرة من الإيدز، وقد تظهر على المريض في هذه المرحلة بعض الأعراض مثل النحافة وفقدان الوزن غير المبرر وارتفاع درجة الحرارة وضيق التنفس.

مرض الايدز
مرض الايدز

3- مرحلة الإصابة بالإيدز:

وهذه المرحلة يكون المريض قد أصيب بفيروس العوز المناعي البشري وهو مرض الايدز، ويكون الفيروس في هذه المرحلة قد قام بتدمير الجهاز المناعي بشكل كبير، ومن أعراض المرض في هذه المرحلة ارتفاع حرارة الجسم لمدة طويلة وفقدان الوزن غير الطبيعي وظهور بقع على الجلد لا تختفي باي وسيلة، وسهولة حدوث النزيف، والتهابات فطرية في الفم أو التهاب الحلق أوالمهبل.

 

مرض الايدز
مرض الايدز

أهمية الكشف المبكر عن مرض الايدز:

مرض الايدز كأي مرض الاكتشاف المبكر له يسهم بشكل كبير في علاج الشخص المصاب به، ويحد من تطور مرحلة المرض إلى مرحلة متقدمة، فكلما تطور المرض في جسم المريض يصبح أكثر خطورة على حياته.

الإجراءات الوقائية لتجنب الاصابة بمرض الايدز:

مرض الايدز من الأمراض التي تنتقل من شخص لآخر عن طريق سوائل الجسم مثل الدم، ولكي نتجنب الاصابة بالمرض فلابد من معرفة الوسائل التي يمكن أن ينتقل بها المرض من شخص لآخر حتى نبتعد عن هذه الممارسات.

 وسائل انتقال مرض الايدز من شخص لآخر:

1- الرضاعة الطبيعية:

يمكن أن ينتقل مرض الايدز للطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب على الأم استخدام اللبن الصناعي لتغذية طفلها إذا كانت حاملة للمرض، كما أن المرض يمكن أن ينتقل إلى الطفل أثناء الولادة.

2- ممارسة الجنس:

إن ممارسة الجنس مع الشخص المصاب بالإيدز من وسائل العدوى بالمرض، لذلك لابد من اتخاذ الإجراءات المناسبة مثل استخدام الواقيات.

3- الدم الملوث:

من أهم وسائل العدوى بمرض الايدز هو الدم الملوث، لذلك يجب التأكد من سلامة الابر المستخدمة وعدم تلوثها، كما يجب توخي الحذر من أي وسيلة يمكنها أن تحمل دماً ملوثاً.

التصنيفات
الامراض المختلفة الصحة

أنواع مرض التوحد وطرق العلاج المناسبة لكل نوع

أنواع مرض التوحد وطرق العلاج المناسبة لكل نوع

مرض التوحد
مرض التوحد

رأينا في الآونة الأخيرة انتشار واسع لوسائل التواصل بين أفراد المجتمع، إلا أننا وجدنا في الجانب المقابل لذلك ظهور أطفال كُثر مُصابون بمرض التوحد.

ويظهر مرض التوحد على الأطفال أثناء الثلاث سنوات الأولى من عمرهم، وذلك نتيجة اضطراب في نمو الأعصاب لديهم.

وينتج عن إصابة الطفل بهذا المرض ضعف في التواصل والتفاعل مع الآخرين، نقص المهارات اللغوية، قيامه بأنماط سلوكية واحدة ومكررة.

 

والسؤال الآن ما هي الأسباب وراء انتشار هذا المرض؟

  • لا شك أن أقوى مُسبب لمرض التوحد هو العامل الوراثي، فالطفل المُصاب بهذا المرض لديه خلل جيني.

وبناءً عليه تحدث له تلك الاضطرابات سابقة الذكر.

  • لازالت البحوث مستمرة على عوامل البيئة ودورها في انتشار المرض، فتكثُر الدراسات على بعض الأطعمة، والمعادن، والمذيبات، والمبيدات، والكحول، إلخ.

اعتقادًا بأن لها دور في تفاقم مرض التوحد

  • يعتقد البعض أن هذا المرض نتج لمشاكل حدثت أثناء الولادة.

أنواع مرض التوحد

متلازمة اسر جر:

مرض التوحد
مرض التوحد

الأطفال المصابون بهذا النوع من مرض التوحد، من المُفترض أن ذكاءهم طبيعي، ويعلمون اللغة، ولكن ليسوا قادرين على توظيفها واستخدامها بالطريقة الصحيحة.

فهؤلاء الأطفال ليس لديهم القدرة على الاندماج مع أقرانهم، أو التفاعل معهم، فهو لا يستطيع أن يُكون صداقات.

وأصحاب هذه المتلازمة يفتقدون للسلوكيات اللالفظية كالتواصل بالعين وتعبيرات الوجه.

تبدوا على أطفال هذه المتلازمة التصرف بشكل أخرق فحركتهم غير منتظمة ولديهم ارتباك جسدي.

وأظهرت الدراسات أن مرضى متلازمة اسر جر لديهم اهتمامات بالغة في مجالات معينة.

متلازمة رت:

مرض التوحد
مرض التوحد

قولًا واحدًا هذا المرض لا شأن له بالذكور، فهو يُصيب الإناث فقط.

يحدث في المرحلة العمرية ما بين ثلاثة شهور وثلاث سنوات، فًيُفقد مهاراتها التي قد اكتسبتها سابقًا من المشي أو الكلام.

وصُنف ذلك المرض من الأمراض الوراثية النادرة، فيُصيب الطفلة باضطرابات في النمو، مما يُسبب لها نوبات من الصرع وإعاقة حركية.

متلازمة هيلر:

هذا النوع من مرض التوحد نادر الحدوث لأن الطفل يظل طبيعي لمدة عامين، وبعدها يفقد ما تعلمه من مهارات لغوية ومهارات التواصل مع الآخرين، ومهارات اللعب مع أقرانه.

حتى أنه يفقد قدرته على التبول والتبرز على الرغم من كونه قد اكتسبها وتعلمها في السابق.

غالبًا تأتي متلازمة هيلر بشكل مفاجئ خلال أيام معدودة.

متلازمة كانر

مرض التوحد
مرض التوحد

يُعد هذا النوع من التوحد الأكثر انتشارًا وحدة ويُعرف بالتوحد الكلاسيكي، فسمات المصابين به هي

البقاء بشكل انفرادي ومقاومة التغيير، وتأخر مهارة الكلام، وعدم استجابته للأصوات المُرتفعة،

وحركات متكررة مع تصرفات قليلة.

عادة ما يتم اكتشاف هذا المرض عن عُمر شهرين، وذلك عن طريق عدم انتباه الطفل لأي شخص.

خلل التطور الشامل:

الأطفال الذين لديهم هذا النوع من التوحد يعانون من التأخر في الكلام، وخلل في تصرفاتهم، ولكن على اية حال هذا النوع أخف من التوحد الكلاسيكي.

طرق العلاج المناسبة لكل نوع من أنواع مرض التوحد

يُساهم الاكتشاف المبكر للمرض من قبل الوالدين في العلاج بشكل أحسن والوصول لنتائج أفضل.

ويختلف نوع وطريقة العلاج من طفل لآخر فكل حسب حالته، فتوجد وسائل عديدة لمساعدة الطفل في القدرة على التواصل مع الآخرين.

كما أنه ينقسم العلاج لمجموعة أقسام وهي:

علاج طبي

وذلك لضمان الصحة البدنية للطفل من نمو، وسمع، ونظر، وضغط الدم، وأسنان، إلخ.

وذلك يُساعد في اكتشاف أي مرض صحي مبكرًا، فليس عليك سوى المُتابعة المستمرة للطبيب.

العلاج بالأدوية

لنعلم أنه ليس هناك دواء يُعالج هذا المرض، لكن هناك أدوية تُساعد المريض، ويختلف الدواء من طفل لآخر كل حسب حالته.

هناك دواء يُساهم في علاج نقص التركيز. والعقارات المضادة للتشنجات يتم استخدامُها في حالات الصرع.

العقار المهدئ يتم استخدامه في حالات كالضرب والعض والهياج.

العلاج بالتدخل الغذائي

بعض الأطفال التوحديون يعانون من التحسس الغذائي، مما يُزيد من هياجهم، لذا وجب عرضهم على متخصص تحسس لتقيم حالتهم، ومعرفة أنواع الأطعمة التي تتسبب لهم في ذلك ومن ثم تجنبها.

علاج الدمج السمعي

هذا النوع من العلاج أدى لنتائج إيجابية.

يتم العلاج بهذه الطريقة على أيدي متخصصين، عن طريق وضع سماعات للأذن للطفل التوحدي وتشغيل موسيقى مُختلفة التردد من مرتفعة وصاخبة ل هادئة.

ويتم دراسة مدى تجاوب الطفل لأنواع الموسيقى المختلفة، وأدت هذه الطريقة إلى انخفاض حساسية الصوت لدى بعض الأطفال ومن ثمَّ زيادة التفاعل مع الأخرين والقدرة عل الكلام وتحسين سلوكهم المجتمعي.

التواصل

ويتم ذلك عن طريق مُدرب يُساعد الطفل التوحدي على نُطق الكلمات من خلال وسائل تعليمية كالكمبيوتر والسبورة.

تنجح هذه الطريقة مع الأطفال الذين لديهم القدرة على القراءة ولكن يفتقدون التعبير اللغوي.

وفي النهاية نعلم أن تربية طفل مُصاب بمرض التوحد من أكبر التحديات التي تواجه أسرته.

فلندعو الله عز وجل أن يُجازيهم خيرًا ويُعينهم على مصابهم، سائلين الله عز وجل الشفاء لأبنائنا.

التصنيفات
الامراض المختلفة الصحة

طرق الوقاية من مرض السكري

مرض السكري يعد من أكثر الأمراض شيوعاً في العالم، وقد تكون أسبابه وراثية أو بسبب مرض السمنة، أو قلة النشاط أو خلل أو نقص في هرمون الأنسولين، أو ضعف جهاز البنكرياس المنتج له.

حيث يتحول الطعام إلى سكر لإنتاج الطاقة اللازمة للجسم، فإن عدم توفر الأنسولين يعد خطراً على حياة الإنسان، وهذا ما يعرف بمرض السكري.

مرض السكري

أعراض وطرق الوقاية من مرض السكري

مرض السكري
مرض السكري

أعراض الإصابة بمرض السكري

  • كثرة عدد مرات التبول في اليوم، فالطبيعي أن تكون من 6-8 يومياً، إن زادت عن ذلك وجب مراجعة الطبيب.
  • العطش المستمر.
  • ريق ناشف باستمرار.
  • زيادة نسبة الجلوكوز في الدم، فالمعدل الطبيعي لها 108، وإن زادت على 126 شخصت الحالة بمرض السكري.
  • الإصابة في العين، أو الكلى.
  • كثرة الالتهابات في أماكن متفرقة من الجسم وتظهر بكثرة في الجلد.
  • الشهية المفتوحة دائما على الطعام، والأكل بكثرة.
  • الشعور بأنك مرهق، ومتَعب دائماً.
  • أن تشعر بأن أطرافك منملة.
  • نقصان ملحوظ في الوزن أو العكس.
  • التئام الجروح يظل فترة طويلة بسبب تأثير السكر على الدم والأوعية، وكذلك النزيف في حالة إجراء عمليات جراحية.

الوقاية من الإصابة بمرض السكري

مرض السكري
مرض السكري
  • اتباع حمية غذائية، وتنظيم الأكل.
  • اتباع أكل صحي.
  • الإكثار من الرياضة.
  • التخلص من السمنة والوزن الزائد.
  • ضبط ضغط الدم.
  • تقليل السكر والدهون في الأكل.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة.
  • عمل فحوصات طبية دورية للتأكل من عدم الإصابة بمرض السكري أو اكتشافه مبكراً للمساعدة في القضاء عليه.
  • نيل قسط من النوم لا يقل عن 7 ساعات، والمحافظة على عادة النوم بدري والاستيقاظ مبكراً.
  • المحافظة على شرب الماء باستمرار، لا يقل عن 2 لتر يومياً.
  • تناول الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف.
  • الابتعاد عن المشروبات والعصائر المحلاة بالسكر، واستبدالها بمصادر أقل في السكر مثل الفاكهة، وأيضا عدم الإكثار من تناول الحلويات.
  • الابتعاد عن التدخين وعدم الجلوس في مكان به مدخنين حتى لا نحصل على التدخين السلبي.

 

التصنيفات
الامراض المختلفة الصحة

هل مرض السيلان خطير ؟ الاعراض وطرق العلاج

ماهو مرض السيلان وماهي الأعراض وطرق العلاج 

الصحة تاج على رؤوس الأصحاء ولذلك ينبغي على كل فرد الحفاظ عليها قدر الإمكان،فبدونها لا يستطيع الشخص أن يمارس حياته بصورة طبيعية فيتوقف كل شئ ويظل نائم في الفراش دون حراك لا قدر الله ولذلك نقدم لكم اليوم في ذلك المقال واحدا من أكثر الأمراض التناسلية  شيوعا  وهو مرض السيلان.

مرض السيلان
مرض السيلان

ماهو مرض السيلان

مرض السيلان هو احد أمراض الجهاز التناسلي الذي يصيب الكثير من النساء والرجال ولكنه أكبر بنسبة قليلة بين الرجال وهو عبارة عن فيروس بكتيري ينتقل من فرد لأخر عن طريق الجماع، حيث أنه من خلال الاتصال الجنسي يتم انتقال الفيروسات والبكتريا الي الشخص السليم  .

أسباب انتقال مرض السيلان

تعتبر عملية الجماع كافية لحدوث العدوي من ذلك المرض وليس كما يعتقد الكثير إنه من خلال السلام باليد أو الحقن الملوثة أو حتي الجلوس علي المرحاض فهو ليس خطير مثل مرض الأيدز عافانا الله ولكنة أقل خطورة وأقل انتشاراً ويمكن علاجه بصورة أسرع وأفضل إذا تم اكتشافه مبكرا .

أعراض مرض السيلان

ومرض السيلان مثله كباقي الأمراض لدية الكثير من الأعراض التي لا يجب التغافل عنها فور الشعور بها سواء كان رجل أم امرأة بالرغم من الاختلاف الطفيف في الأعراض بين كل من الجنسين إلا أنه مشترك في كثير من الصفات حيث نجد علي سبيل المثال :

أن مرض السيلان عند الرجال يأتي في شكل إفرازات سميكة نوعا ما تخرج من القضيب دون حدوث جماع أو استمناء ولكنها تكون ذات لون فاتح مائل للاصفرار وتكون مصاحبة بتقرحات جلدية في بعض الحالات مع الشعور بحرقان في البول في كثير من الحالات .

أما بالنسبة للسيدات فهي قد تتشابه مع الإفرازات المهبلية التي تعمل على ليونة عنق الرحم، ولكنها أكثر سمكا وأكثر غزارة وتكون أيضا مصاحبة بالشعور بالحرقان والألم أثناء التبول .

ولكن تتشابه الأعراض في كل الحالات من حيث أرتفاع في درجة حرارة الجسم مع ألم في منطقة البطن والحوض بالإضافة للحكة الجلدية وبعض الأوجاع في منطقة الرقبة .

الوقاية من مرض السيلان

مرض السيلان
مرض السيلان

أما بالنسبة لطرق الوقاية من مرض السيلان تتلخص في الاهتمام بالنظافة الشخصية وخاصة قبل وبعد الجماع وإجراء الفحوصات بشكل دوري علي الجسم، لأن الاكتشاف المبكر لذلك المرض يمكن علاجه بصورة سريعة دون أي مضاعفات ولكن التأخر في التشخيص يجعل الأمور تتدهور وقد يصل للعقم لا قدر الله في بعض الحالات عند الرجل والمرأة وتكون الإفرازات مصاحبة بدم مختلط بالبول .

ويوصي الكثير من الرجال الذين يمارسوا الجنس بطريقة مستمرة مع نساء بطريقة غير شريعة أن يتم أستخدام واقي ذكري لكي لا تنتقل أي نوع من أنواع العدوي البكتيرية إليهم .

أما بالنسبة للنساء يجب توخي الحذر دائما في كل علاقة حميمية تحدث بينها وبين رجل غريب لكي لا تصاب بذلك المرض ،وأن تهتم بنظافة المهبل دائما وتقوم بعمل الفحوصات المهبلية فور الشعور بأي تغير في إفرازات المهبل .

طرق العلاج من مرض السيلان

وفي حالة الإصابة بمرض السيلان يتم التوجه الفوري للطبيب المختص الذي يقوم بعمل الفحوصات اللازمة من خلال الكشف السريري وتحليل البول لاكتشاف البكتريا ثم البدء في برنامج العلاج من خلال تناول المضادات الحيوية التي تقوي الجهاز المناعي وبالتالي يتم التغلب علي تلك الجرثومة.

ثم يتم أخذ العقاقير المناسبة من خلال الحقن أو الجرعات المكثفة حتي يتم التخلص نهائيا من ذلك المرض وفي حالة التقرحات الجلدية يتم وصف بعض المراهم والغسول الخاص بالمهبل أو القضيب لكي يتم شفاء تلك التقرحات.